DEC 11 / 8:00 PM

dec-11

ST. ROMANOS CHOIR

Fr. Romanos Joubran, Conductor

St. Romanos Choir of Beirut was founded in the year 2000 with the blessings of His Eminence Metropolitan of Beirut Elias Audi. It started with a recital performed in St. George Church, Souk El Gharb with 30 chanters, both male and female. Members of the choir are essentially graduates of The St. Romanos School of Church Music in the Orthodox Archdiocese of Beirut where they study, for four years, everything related to Orthodox Church music starting from the basic notes to the 8 tones and church services as well as typicon, Greek chants and Byzantine music history. Father Romanos Gebran is the leader of the choir and director of the school.

The choir’s purpose is to perform well known chants, especially those by Mitri Al Murr, former protopsaltis of the the Antiochian Patriarchate, and those of Andraos Mouaikel, former Protopsaltis of St. George Cathedral of Beirut. In addition to those, there are some new recitations, and to present, other services with Arabic, Greek and even English recitations.

The choir has several publications: The Pentikostarion, Nativity Chants, and Divine Liturgy etc. The latest is: The Paschal Service CD. In addition, there have been some joint performances with other orthodox choirs of Lebanon such as the Pannikhis (with the choir of Mount Lebanon SEM) and 2 CDs that were recorded by both SEM and the choir of the Eparchy of Tripoli and Koura. (These last 2 CDs are the recordings of two recitals performed in two consecutive years for the celebration of the 125th anniversary of St. George Hospital).

The choir currently has 40 members (males and females) who perform recitals and participate in new CD recordings.

The choir has performed on several stages and in many churches in Beirut and throughout Lebanon, as well as in Syria. Some members of the choir have also had the opportunity to perform on the stage of the Megaro Mousikis Concert Hall in Thessaloniki, Greece, and in the United States of America.

 

CONCERT PROGRAM

 

  1. قنداق تقدمة عيد الميلاد. باللحن الثالث

اليوم العذراء تأتي إلى المغارة لتلدَ الكلمةَ الذي قبل الدهور، ولادةً لا تفسّر ولا يُنطقُ بها. فافرحي أيّتها المسكونةُ إذا سمعتِ، ومجّدي مع الملائكة والرعاة، الذي سيظهرُ بمشيئته طفلاً جديدًا، وهو إلهنا قبل الدهور.

 

  1. من كاطافاسيّات عيد الميلاد (القانون الثاني). باللحن الأوّل. متري المرّ

إنّ السيّد قد صنع معجزةً، فخلّص الشعبَ لـمّا حوّل قديمًا أمواجَ البحرِ الرَّطبةَ إلى يابسة. وإذ وُلدَ اليومَ من بتولٍ باختيارِه جعلَ لنا طريقَ السماءَ مسلوكًا، وهو مساوٍ للآبِ وللبشرِ في الجوهر، فلذلك نمجّده.

إنعطِفْ، أيّها المحسنُ، إلى تسابيحِ عبيدِك، مزيلاً تشامخَ العدوِّ المتكبّر. واجعلنا، نحن المرتّلين لك، منتصرين على الخطيئة، وثابتينَ على قاعدةِ الإيمانِ غير المتزعزعة.

أيّها المسيحُ امنحنا غفرانًا، نحن المظلِمين منذ الليلِ بأفعالِ الضّلال، المقيمينَ لكَ الآنَ تسبيحًا بنشاطٍ، بما أنّك المحسن، لكي تبادرَ إلينا، فتُقيمَ لنا سبيلاً صالحًا، حتّى إذا سلكناهُ نجِدُ مجدًا وشرفًا.

إنّ الفتيةَ، لـمّا تمسّكوا بمحبّةِ ملكِ الكلّ، إزدرَوا بهذرِ وتجديفِ المغتصبِ الملحد، الذي إذ امتلأَ حنقًا، دفعهم إلى النارِ الهائلةِ فلم تُؤذِهِم. فهتفوا نحوَ السيّد قائلين: مباركٌ أنتَ مدى الدهور.

       اليومَ البتولُ تلدُ السيّدَ داخلَ المغارة.

يا من هي بتولٌ وأمٌّ معًا، إنّهُ لَيَعسُرُ علينا جدًّا أن ننظُمَ لكِ تسابيحَ لائقةً بتواتر، لأنّ الخوفَ يجعلنا نختارُ الصمتَ، إذ هو أيسَرُ حيثُ لا خطرَ فيه، وأمّا الشوقُ فيُولينا نشاطًا. فامنحينا قوّةً بمقدارِ ميلِنا إليكِ.

 

  1. لـمّا وُلدَ الربّ يسوع. باللحن الثالث. متري المر

لـمّا وُلدَ الربُّ يسوعُ في بيتَ لحمَ اليهوديّة، أتى مجوسٌ من المشارق فسجدوا لهُ إلهاً متأنّساً، وفتحوا كنوزَهم بنشاطٍ وقدّموا له هدايا كريمة: ذهباً خالصاً بما أنه ملكُ الدهور، ولُباناً لأنّه إلهُ الكلّ، وكمائتٍ ذي ثلاثةِ أيّامٍ قدّموا مُرّاً للفاقدِ الموت. فهلّموا يا جميعَ الأمم نسجدُ للذي وُلدَ ليخلّصَ نفوسَنا.

 

  1. من تراتيل عشيّات صوم الميلاد. باللحن الثاني. وزن “يا بيت إفراثا”

يا بيت إفراثا للقدسِ أنتِ بيتٌ، للأنبياءِ مجدٌ، فهيّئي مقامًا ليولدً الإله فيه.

عظيمٌ سرُّ التقوى، الله وهو الأقوى، صارَ إنسانً مثلي، ليحمِلَ آثامي، البريءُ من الشكوى.

       المجد للآب والابن والروح القدس.

شَقَّ حُجْبَ السماء، وجاءَ أرضَ الفناء، رسولُ الرأيِ العظيم، ليُنقِذَ من موتٍ جِنسَ الأنامِ الأشقياء.

       الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين. آمين

ولادةٌ من بتول، أمرٌ يثيرُ الذهول، كيفَ المعطي الشريعة صار تحتَ الشريعة، وهو الرّبُّ غيرُ المعقول.

 

  1. أيّتها المغارة استعدّي. باللحن السادس. متري المر

أيّتها المغارةُ استعدّي، فإنّ النعجةَ تأتي حاملةً المسيحَ جنينًا. أيّها المذودُ تقبّل من بكلمتهِ نقضَ أفعالَنا البهيميّة، نحن معاشرَ الأرضيّين. أيّها الرعاةُ اسهروا واشهدوا للعجبِ الرّهيب، ويا أيّها المجوسُ الذين من فارس قدِّموا للملكِ ذهبًا ولبانًا ومرًّا، لأنّ الرّبَّ قد ظهرَ من أمٍّ بتول، الذي قد انحنَتْ له أمُّهُ وسجدتْ له كعبدة، وخاطبتِ الذي في أحضانها قائلة: كيف بُذِرتَ فيَّ؟ وكيف نبتَّ منّي، يا إلهي ومنقذي؟

 

  1. من عشيّات صوم الميلاد. باللحن السادس. وزن “يا كلّ قوّات السماء”.

هيّا يا أجنادِ الرّبِّ الملائكيّة، إلى بيتَ لحمَ القريةِ اليهوديّة، وهيِّئي مكانًا لمن لا يحويهِ مكان، خالقِ الأكوانِ والمولودِ قبلَ الدهور من الآب، مولودًا الآن كبشرٍ، ليأخذ خواصّي البشريّة.

استيخُن: الشعب السالك في الظلمة أبصرَ نورًا عظيمًا، والجالسون في بلدِ الموتِ أشرق عليهم نور.

إرتضى الغنيُّ الفقرَ لكي يغنينا، نزل العليُّ إلينا ليُعلينا، فلنزْهَدْ بالأهواءِ والغنى والمجدِ الوضيع. فُتحَ لنا بابُ السماء، فليتركَنَّ كلٌّ منّا زلّاتِ الجميع. أشرقَ النورُ فلنُسَرّ ولنعطِ المساكين.

       المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين.

أبشِرْ أيا يوسفُ بقولٍ صريح، داودَ المليكَ وجدَّ المسيح، بمعجزةِ البتولِ التي سوفَ تَلِدُ حملَ اللهِ الفصحيِّ الماحي آثامَ حوّاءَ وآدم، ورنّم له: المجد لله في العلاء وعلى الأرضِ السلام.

 

  1. ترنيمة. باللحن الثامن
عظّمي يا نَفسِيَ الرّبَّ العلِيَّ
عَظِّميهِ ظاهِرَ اللّطفِ غنِيّا
عظّمي الخالِقَ وافى لِيَحُلاّ
كيفَ أخلى ذاتَهُ كَيْ يَتَجَلّى
يا رئِيسَ الجُندِ جبرائيلَ قابِلْ
وَهْيَ تَشْدُو: لِيَكُنْ ما أَنتَ قائِلْ
وَتُنادي رَبَّها وَهْوَ جَنينُ
إِنَّ قلبِي لاهِبٌ لا يَستَكينُ
كيفَ أَصْبَحتَ وَليدِي، وَبَتولُ
كيفَ مِنِّي تَغْتَذِي، يا مَنْ يَعولُ
فَتَقَبَّلْ مِنِّـيَ اليَومَ دُعائِي
أنا، رَبِّـي، لكَ أُمٌّ، وَرَجائِي
  وَاستَعِدِّي لاحتِفالِ الـمَولِدِ
حَلَّ بَينَ النّاسِ وَهْوَ السَّرْمَدِي
آدَمُ الأَوَّلَ مِن حُكْمٍ قَديـمْ
مَـجْدُهُ فِـيَّ أنا الخاطِي الأَثيمْ
مَريَـمَ البِكْرَ، وُكُنْ أنتَ البَشيـرْ
لَستُ إلاّ أَمَةَ الرَّبِّ القديـرْ
أَيّها الصّانِعُ أَسمـى الـمُعجِزاتْ
لَكَ يَـجْثُو بِتَـرانيمِ الصَّلاةْ
أنا، ما زُوِّجْتُ إلاّ بالعَفاف!
كُلَّ مَـخَلوقٍ بِـحُبٍّ وَانْعِطافْ!
وَتَسابيحَ فُؤادِي الـمُستَهامْ
مِنكَ أنْ تَنشُـرَ في الأَرْضِ السَّلامْ

 

 

 

 

القسم المشترك

جوقة الشباب وجوقة الفتيات

 

  1. المزمور 110. باللحنَين الثامن والأوّل. الأب رومانوس جبران

إياكَ أحمدُ يا ربُّ بكلّ قلبي، في مجلسِ الأبرارِ وفي مجمعهم. أليلويا.

عظيمةٌ أعمالُ الرّبِّ، وكلُّ الذين يُسرّونَ بها يتحرَّونها. أليلويا

صُنعُه جديرٌ بالحمدِ والجلال، وبِرُّهُ يدومُ أبدَ الآبدين. أليلويا.

جعلَ لعجائبِهِ ذِكرًا، الرّبُّ رحيمٌ ورؤوف. أليلويا.

يرزُقُ خائفيهِ طعامًا. يذكرُ ميثاقَهُ دائمًا. أليلويا.

أعلنَ لشعبِهِ قُوَّةَ أعمالِهِ، لكي يُعطيَهُم ميراثَ الأمم. أليلويا.

أعمالُ يديهِ حقٌّ وإنصافٌ، وكلُّ وصاياهُ صادقة. أليلويا.

ثابتَةٌ إلى أبدِ الآبدين، مصنوعَةٌ بالحقِّ والاستقامة. أليلويا.

أرسلَ فداءً لشعبهِ، أوصى إلى الأبدِ بميثاقِه، إسمهُ قدّوسٌ ومرهوبٌ. أليلويا.

بدءُ الحكمةِ مخافةُ الرّبّ، وجميعُ الذين يعملونَ بها لهم بصيرٌ حسنة. تسبحتُه تدومُ إلى الأبد. أليلويا.

 

 

 

القسم الثالث

جوقة الشباب

 

  1. من كاطافاسيّا الميلاد (القانون الأوّل). باللحن الأوّل. متري المر

المسيح وُلد فمجّدوه، المسيح أتى من السماوات فاستقبلوه، المسيح على الأرض فارتفعوا. رتّلي للربّ أيّتها الأرض كلّها ويا شعوب سبّحوه بابتهاجٍ لأنّه قد تمجّد.

لنصرخ نحو الابن المولود من الآب قبل الدهور بدون استحالة، المسيح الإله الذي تجسّد في آخر الأزمنة من البتول بغير زرع هاتفين: يا من رفع شأننا، قدّوس أنت يا ربّ.

أيّها المسيح المسبَّح، لقد خرج قضيبٌ من أصلِ يسّى ومنه قد نبتَّ زهرةً من جبلٍ مظلّلٍ مدغِل، أيّها الإله المنزّه عن الهيولى، فأتيتَ متجسّداً من البتول التي لم تعرف رجلاً، فالمجد لقدرتك يا رب.

إنّ الحوتَ البحريّ قد قذفَ من أحشائِهِ يونان، كما تقبّله سالـمًا نظيرَ الجنين. وأمّا الكلمة، فلـمّا حلّ في البتول واتّخذَ منها جسدًا، وُلدَ حافظًا إيّاها من دونِ فسادٍ، ولم تلحقْهُ استحالةٌ، وحفظَ والدتَهُ من دون مضرّة.

إنّ الأتّونَ النديّ قد صوّر رسمَ العجبِ الفائقِ الطبيعة، لأنّه لم يُحرِقِ الفتيةَ الذين تقبّلهم، كما أنّ نارَ اللاهوتِ لم تحرِقْ أيضًا مستودعَ البتولِ الذي حلّتْ فيه. لذلك فلنسبِّحْ مترنّمينَ وقائلين: لتبارِكِ الخليقةُ بأسرها الرّبّ، ولتزِدْهُ رِفعةً مدى الدهور.

عظّمي يا نفسي من هي أكرم قدراً وأرفعُ مجداً من الأجناد العلويّة.

إنّني أشاهد سرّاً عجيباً مستغرباً: المغارةَ سماءً والبتولَ عرشاً شاروبيميّاً والمذود محلاًّ شريفاً، الذي اتّكأ فيه المسيح الإله غير الموسوع في مكانٍ، فلنسبّحه معظّمين.

 

  1. أنديفونا من صلاة مساء عيد الميلاد. باللحن السادس. الأب رومانوس جبران.

لقد وُلدتَ أيّها المخلّص في المغارةِ متجسّدًا. إلاّ أنّ السماءَ كرزتْ بكَ للجميع، إذ جعلتِ النجمَ بمنزلةِ فمٍ لها. وقدّمت إليك مجوسًا ساجدين لك بإيمانٍ، فمعهم ارحمنا.

استيخُن: الذي أساسُه في الجبال المقدّسة. الرّبّ يحبّ أبواب صهيون أكثر من جميع مساكن يعقوب.

وقدّمت إليك مجوسًا ساجدين لك بإيمانٍ، فمعهم ارحمنا.

استيخُن: قد قيلت عنكِ المفاخر يا مدينة الله. أذكرُ راحابَ وبابلَ بين الذين يعرفونني.

وقدّمت إليك مجوسًا ساجدين لك بإيمانٍ، فمعهم ارحمنا.

       المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين.

لقد وُلدتَ أيّها المخلّص في المغارةِ متجسّدًا. إلاّ أنّ السماء كرزتْ بكَ للجميع، إذ جعلتِ النجمَ بمنزلةِ فمٍ لها. وقدّمت إليك مجوسًا ساجدين لك بإيمانٍ، فمعهم ارحمنا.

 

  1. اليوم يولد من البتول. باللحن السادس. متري المر

اليوم، يولدُ من البتول، الضابطُ الخليقة بأسرها في قبضته. (ثلاثاً)

الذي هو بجوهره غيرُ ملموسٍ، يُدرجُ في الأقمطةِ كطفلٍ.

الإله الذي ثبّت السموات قديماً منذ البدء، يتّكئ في مذود.

الذي أمطر للشّعبِ منًّا في القفر، يغتذي من الثديين لبنًا.

ختنُ البيعةِ يستدعي المجوس.

وابنُ العذراء يتقبّل منهم الهدايا.

نسجد لميلادك أيّها المسيح. (ثلاثًا)

فأرِنا ظهوركَ الإلهي.

 

 

  1. من إينوس صلاة السحر. باللحن الرابع. متري المر

كلّ نسمة فلتسبّح الرّبّ. سبّحوا الرّبّ من السموات، سبّحوه في الأعالي. لأنّه لك يليق التسبيح يا الله.

سبّحيه أيّتها الشمسُ والقمر. سبّحيهِ يا جميعَ الكواكب والأنوار.

سبّحيهِ يا سماءَ السموات والمياهَ التي فوقَ السموات.

لتسبِّحْ هذه لاسمِ الرّبّ، لأنّه قالَ فصُنعَتْ وأمرَ فخُلِقَت.

رتّلوا للرّبّ ترتيلةً جديدة، فإنّ تسبحتَهُ في مجمعِ الأبرار.

لأنّ الرّبَّ يُسَرُّ بشعبِه، ويرفعُ المتواضعينَ بالخلاص.

الأبرارُ بالمجدِ يفتخرون، وعلى مراقدِهم يبتهجون.

مدائحُ الله في أفواههِم، وسيوفٌ ذواتُ حدَّينِ في أيديهِم.

سبّحوا الله في قدّيسيه، سبّحوه في فلك قوّتِه.

إفرحوا أيّها الصدّيقون، ويا سماوات ابتهجي، وتهلّلي يا جبال بميلاد المسيح. فالبتول جالسةٌ مماثلةً الشاروبيم، حاملةً في أحضانها الإله الكلمة متجسّدًا. الرّعاة للمولود يمجّدون، والمجوس للسيّد يقرّبون هدايا، والملائكة يسبّحون قائلين: أيّها الربّ المحجوب عن الإدراك المجد لك.

الآب سُرَّ مرتضياً، الكلمةُ صار جسدًا والبتول ولدت إلهًا متجسّدًا. الكوكب يبشّر والمجوس يسجدون والرعاة يتعجّبون والخليقة تبتهج.

 

  1. لـمّا حانَ أوانُ حضوركَ على الأرض. باللحن السادس. إيلي خوري

لـمّا حان أوانُ حضوركَ على الأرض، حدثَ اكتتابُ المسكونة الأوّل. فحينئذٍ أزمعتَ أن تكتبَ أسماءَ البشر المؤمنين بمولدك. فقد صدر ذلك الأمر من قيصر، إذ إنّ مملكتك الأبديّة تجدّدت أزليّتها. فلذلك نحن نقدّم ما هو أفضل من الجزية الماليّة، أعني الأقوال اللاهوتيّة المستقيمة الرأي، لكَ أيّها الإله المخلّص نفوسنا.

  1. الأنديفونا الثالثة من خدمة تريثاكتي. باللحن الثامن. غريغوريوس ستاثيس

استيخُن: قال الرّبُّ لربّي: اجلس عن يميني حتّى أجعلَ أعداءَك موطئًا لقدمَيك.

أليلويا. أليلويا.

استيخن: من البطن قبلَ كوكبِ الصبحِ ولدتُك، حلفَ الرّبّ ولن يندم.

أليلويا. أليلويا.

استيخُن: أنتَ الكاهن غلى الأبد على ترتيبِ ملكيصادق.

أليلويا. أليلويا.

استيخن: فيشرَبُ الظامِئُ من الوادي في طريقِه، ولذلك يرفعُ رأسه.

أليلويا. أليلويا.

       المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الدّاهرين، آمين.

أليلويا. أليلويا.

 

  1. ذكصا أحد الأجداد. باللحن السابع. هنري نعيمه

هلمّوا جميعًا لنحتفلْ بالتذكارِ السنويّ، تذكارِ الآبِ إبراهيمَ والذين معه، ونكرِّمْ بواجِبٍ سبطَ يهوذا، ونمدَحِ الفتيةَ الذين في بابل، من أخمدوا اللهيبَ في الأتّون، بما أنّهم رسمٌ للثّالوث، ومعهم دانيال. وإذ نتمسّكُ باحترازٍ بسابقِ أقوالِ الأنبياء، فلنهتِفْ بصوتٍ عظيمٍ، مع إشعيا، قائلين: ها البتولُ تحبَلُ في الحشى وتلدُ ابنًا، وهو عمّانوئيل الذي تفسيره الله معنا.

 

 

 

  1. أيّتها السيّدة الكليّة القداسة. باللحن السابع. نظم الراهب دانيال. وضعها في اللغة العربيّة الأب رومانوس جبران.

أيّتها السيّدة الكلّيّة القداسة، نحوَ سترِك نهرعُ جميعُنا، ونضرعُ إليكِ، نحنُ عبيدَك غيرَ المستحقّين. بادري وأنقذينا من كلّ المصاعِب، ومن الموتِ الفجائيِّ الرهيب. نعرفُ أنّك قادرةٌ على كلّ ما تشائينه. سيّدةَ العالم، رجاءَ المؤمنين وشفيعَتهم، يا مُنعمًا عليها، أميلي أذنَكِ إلى المتضرّعين إليك.

 

  1. ذكصا الأحد بعد الميلاد. باللحن الثامن. الأب رومانوس جبران

إنّ الدمَ والنارَ وأعمدةَ الدخان معجزاتُ الأرض التي سبق يوئيلُ فأبصرها. فالدم هو التجسّد، والنار هي اللاهوت، وأمّا أعمدة الدخان فهي الرّوحُ القدس الذي حلّ في البتولِ وعطّر العالم. فعظيمٌ سرّ تأنّسك، يا ربّ المجد لك.

 

  1. أنتم الذين بالمسيح اعتمدتم. باللحن الأوّل

أنتم الذين بالمسيح اعتمدتم، المسيحَ قد لبستم. أليلويا.

 

  1. كراتيما. باللحن الأوّل. ثيوذوروس فاسيليكوس.

تريريم Terrirem

 

 

 

 

  1. قنداق تقدمة عيد الميلاد. باللحن الثالث
  2. من كاطافاسيّات عيد الميلاد (القانون الثاني). باللحن الأوّل.
  3. لـمّا وُلدَ الربّ يسوع. باللحن الثالث.
  4. من تراتيل عشيّات صوم الميلاد. باللحن الثاني. وزن “يا بيت إفراثا”
  5. أيّتها المغارة استعدّي. باللحن السادس.
  6. من عشيّات صوم الميلاد. باللحن السادس. وزن “يا كلّ قوّات السماء”.
  7. ترنيمة. باللحن الثامن
  8. المزمور 110. باللحنَين الثامن والأوّل.
  9. من كاطافاسيّا الميلاد (القانون الأوّل). باللحن الأوّل.
  10. أنديفونا من صلاة مساء عيد الميلاد. باللحن السادس.
  11. اليوم يولد من البتول. باللحن السادس.
  12. من إينوس صلاة السحر. باللحن الرابع.
  13. لـمّا حانَ أوانُ حضوركَ على الأرض. باللحن السادس.
  14. الأنديفونا الثالثة من خدمة تريثاكتي. باللحن الثامن.
  15. ذكصا أحد الأجداد. باللحن السابع.
  16. أيّتها السيّدة الكليّة القداسة. باللحن السابع.
  17. ذكصا الأحد بعد الميلاد. باللحن الثامن.
  18. أنتم الذين بالمسيح اعتمدتم. باللحن الأوّل
  19. كراتيما. باللحن الأوّل.